حلاوة الحب الأعظم

ثم ترى من بعد الوصل أن الناس شخوص و أشكال تمر و تنقضي و أن السيارات الفارهة حديد مطلي لا أكثر و أن ما تشتهيه هو مجرد وهم على وهم، فلا لذة تبقى و تتصل بك دائما، بل كل شيء مفارق حتى و أن بقى، فلذة الأمتلاك لا تدوم كثيرا لأكثر من ساعات و يذهب رونق الشيء كأنه لم يكون و من بعده تستزيد!
حتى الناس حولك منهم من يغيبه عنك السفر أو الظروف أو حتى طبعه اللئيم !
ثم ترى الحقيقة و أنت بعيد عنها، ترى هذا الجمال الذي في كل شيء، هذا الجمال الذي يضيء، الذي حينما يذهب تذهب عن الأشياء الجمال.
نور الله و قدرته و عجيب صنعه، هذا الجمال الآخاذ الجاذب كل كائن على هذه الأرض، هذا الجمال الذي يذهب عنك حينما تحب الأشياء لذاتها و ليس لموجدها، فيذهب عنك من أخطأت حبه و أحببت المصنوع و نسيت الصانع فذهب عنك معرفتك قيمة هذا الجمال.
كرجل رآى آلة فأعجبته و لم يعجبه صانع الآلة و بديع صنعها و مزايا آدائها و نسى العقل المدبر الذي صمم و صنع، فحينما أمتلك هذا الرجل هذه الآلة ذهب عنه هذا الأنبهار بقوتها و آدائها، و لو كان صرف أنبهاره ببديع الصنع و متانة الصناعة و

استمر في القراءة

الإعلانات

اللذة و ضغوط الحياة و الوهم

لضغوط الحياة و عصابها اليومي كسرة في القلب لا يجبرها الا الله سبحانه، فلعله ابتلاك ليقربك إليه و كل ما هو دون القرب إليه يهون، فلذة القرب تتهاوى معها كل لذات الحياة.
فلا شيء يعظمها أو يكبرها.
و لعله أعطاك مرادك من شيء تشتهيه فلما حصلت عليه سقط في يدك و زهدت فيه مع أنك كنت ترغب فيه و تتلوى من آلم الشوق أليه فلما حصلت عليه ذهب عنك ما كنت ترجوه و تشتهيه و أذا ما كنت تشتهيه عند حضوره بين عينك و قلبك مجتمع عليه وهم و سراب، أعطاك أياه لكي تعلم أنه لا فرار منه و أن قلبك لا يمكن ملؤه الا بحب ربك و كل ما دونه وهم و سراب شهوة و جنوح نزوة و جموح عقل، فكل الشهوات حين حضورها سهوات لا تستفيق الا و هي أمامك مجرد خيال لذة الذي يتحدث عنه الناس و أنت لست واعي آين مكمن اللذة و الأنس و السعادة فيه، عندها أعلم أنه يخاطبك بأنه قد أستخلصك لنفسه، فأذا أنتبهت للمراد و الإشارة سعدت و كملت و تحصلت على سعادة الدارين و جنة في الأرض و جنة في السماء.

حين تسبح في البحر و في ملكوت الله أيضا!

عندما تقرأ لكاتب معين كثيرا تبدأ في معرفة أسلوبه و حتى أنك تستطيع أن تميز كتاباته من بين كتابات الكتاب الأخرين بدون حتى أن تعرف أسم الكتاب و لا المناسبة التى كتب فيها هذا الأدب سواء نثر أو شعر و كذلك حينما يصمم مهندس معماري مبنى فأن له بصمة لا تخطئها عيون الهواة و بالتأكيد لا تخطئها العين خبيرة المجربة المتمرسة بالهندسة و عمارتها.
و بالمثل نلحظ ذلك في تخصصات الهندسة الأخرى فلكل مهندس في مجال معين له بصمة خفية لا يمكن رؤيتها و لكن الأحساس بها، الخلاصة لكل صانع بصمة في صنعته و في كل مصنوع منطوق بلا كلام يشهد على صنعة الصانع.
فأمواج البحر التى تتهادى أحيانا و تعصف أحاين أخرى كموجة رياضية من حساب المثلثات تتشابه مع الموجة التى يتخذها الإلكترون مسار له كما أتخذ الماء الأجاج في البحر شكل الموج لكي يتهادى و يتحرك و يعصف ، ثم الضوة الذي يوصفه علماء الطبيعة على أنه طول موجي و يوصّف بحسب طول موجته و ترددها و كذلك الصوت الذي يتحرك في موجات أنضغاطية في وسيط، تنتقل من خلاله من مكان إلى أخر، ثم أن الغريب و العجيب أن بعض الحشرات تسير في شكل أقرب إلى شكل موجة من حساب المثلثات.
كل هذا لا يدل إلا على وحدة الصانع في المصنوعات المتعددة التى صنعها بيده، فهذه الموجة التى نراها في كل شيء في الخلق و العالم الطبيعي كأنها بصمة خفية و ظاهرة في نفس الوقت تصرخ بوحدة الصانع، فمع تعدد المخلوقات و عددها العديد نرى هذه البصمة تكاد تنطق بوحدة الخالق عز و جل سبحانه و تعالى و تثبت أن الله واحد أحد فرد صمد، قادر على كل شيء و أن في جمال خلقه بصمة أو شيفرة خفية لكل عالم و كل متأمل في خلقه.
أن هذه الشيفرة تنطق بعظمة الله الذي يقدر على كل شيء ، فقد وضع فيها الشاهد الذي يشهد على أنفسنا أنه هو الحق الواحد الأحد.
” وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ هُوَ الْحَقَّ وَيَهْدِي إِلَىٰ صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ”

هذا الوقت سيمضي!

أيا كان حزن أو سعادة.
ستتحول كل الأحداث السعيدة و الحزينة إلى ذكريات تحتفظ بها في نفس المكان من مخك.
في الحقيقة السعادة و الحزن وقعهما مماثل على النفس البشرية، ألا ترى الانسان يسعد بالشيء حتى يمله و تراه يحزن بالشيء حتى يتأقلم عليه، هناك بشر يموتون بأزمة قلبية من الحزن الشديد و آخرين يموتون بنفس الأزمة القلبية و لكن بسبب السعادة و الفرح الشديدان !
في الحقيقة البشر لا يبحثون عن السعادة و لا يهربون من الحزن بل هو شيء آخر … هو شيء آخر … هو أعلى و آجل.

بين الشيعة و سيدنا الحسين

في ذكرى أستشهاد شهيدنا الأكبر الحسين بن علي بن أبي طالب عليهما السلام ، بعض الحقائق المهملة و المسكونة في بواطن كتب التاريخ الأسلامي التى يجب أن يواجه بها المسلمين سنة و بالأخص شيعة:
-تم قتل بعض أهم المعارضين الأوائل لحكم بني أمية بالسم، معارضين شتى للحكم العضوض و المستفيد واحد و هي سلالة بني أمية.
-تم أستشهاد سيدنا الحسين عليه السلام و آل بيته و بعض أتباعه على يد يزيد بن معاوية الملك الأموي.
-كل رأس من آل البيت يخلف رأس يترصد له حاكم و ملك أموي أما بالقتل أو التشريد.
-قتل و سحق الصحابة المعارضين لحكم بني أمية على يد الحكام الأمويين.
-قتل و سحق المعارضين السياسيين من التابعين بدون رحمة على يد بني أمية.
أغتيال و سحق و تحديد إقامة و تغييب المتعمد لقادة الفتوحات الكبيرة، فتوحات أسبانيا و الهند و السند و أسيا الوسطى و جنوب فرنسا.
-أحد مؤسسي المذاهب السنية الكبيرة سيدنا أبي حنيفة رضي الله عنه تم تعذيبه في سجون بني أمية و بقى في السجن حتى قامت ثورة العباسيين على بني أمية ثم تم تحريره ثم

استمر في القراءة

 السهروردي و العلوم الشريفة

​و قليل هم من عندهم خبر صحيح عن العلوم الشريفة و أكثر من قابلتهم او عرفتهم قد اضلتهم بهامتهم و هم لوصف دعاة الاستحمار مستحقون، لا فكرة رصينة مختمرة في عقولهم و لا هدف سامي قد نذروا اعمارهم له، هي الدنيوية قد احاطت بلب عقولهم و قد اصطلحوا و اخترعوا لها اسم يوارون بها سوأتها و يشوشون و يخلطون على الناس افكارهم فيما هم فيه ينادون و يدعون

مشكلتنا مع السلفيين الوهابية و الاخوان

​انتم عايزين تعرفوا ايه مشكلتنا مع السلفية و الاخوان المسلمين؟ بوصوا للصورة ديه، ده حصن خيبر بتاع اليهود اللي كانوا بيحاربوا المسلمين … السلفية الوهابية تركوه كأثر و معلم سياحي مسيج بالسياج ده في حد ذاته مش وحش و ده اثر يجب ان يحافظ عليه، لكن ان يحافظ عليه هو فقط في الوقت الذي تم فيه هدم كل الاثار النبوية و اثار عائلته الشريفة و تدمير كل اثار الصحابة و الاولياء الصالحين و حتى ازالة شواهد قبورهم في نفس الوقت الذي يدعوا فيه بعض الوهابية السلفية الوهابية الى هدم قبة المسجد النبوي الشريفة و هدم قبره … هذا ما لا يمكن السكوت عليه او جعله يمر مرور الكرام اثناء قراءة تاريخ هذه الحركة التي عاثت و مازالت تعيث فساد في العالم الاسلامي و العالم ككل و يتم حسابها على المسلمين السنة و هم ليسوا من السنة في شيء ! 

هناك سؤال لماذا ديدن و هدف الوهابية السلفية في رقعة في العالم الاسلامي هو تدمير كل الاثار الاسلامية  و الاثار العربية القديمة … لماذا يريدون مسح الهوية العربية و الاثار التى تثبت بشكل قطعي ان سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم هو نبي تاريخي و كان له اثر مادي و وجود حسي يربط المسلمين به و يجعلهم على يقين بوجوده ام يراد ان يتم مسح البصمة التاريخية المادية لوجوده و وجود ال بيته و صحابته لكي يتم التشكيك في وجوده كما يشكك البعض في وجود بعض الانبياء و الحكماء و اعتبارهم مجرد رمز او مثال فلسفي ! مثلما يفعل بعض الملحدين الغربيين في ادعاؤهم ان المسيح عليه السلام و بوذا الحكيم لم يكونا الا رموز اسطورية لا وجود مادي كأثار على وجودهم !!!

و لماذا تترك اثار اليهود شاخصة بازغة في قلب الجزيرة العربية محفوظة و مخدومة و مصانة ؟ هل هذا ممكن ان نربطه مع بعض ما يعلنه بعض متعصبة الصهاينة من ان لهم حق في شبه الجزيرة العربية و في الرجوع اليها و احتلالها لانهم قد سكنوها في الازمان الغابرة مع ان اثارهم اصبحت اثر بعد عين !!!!! و هل نربط هذا بالحديث الذي يتحدث عن ان يهود اصفهان سوف يغزون مكة و المدينة في اخر الزمان الذي نعيش فيه ؟؟!!  و فضلا لا تتهمني باني مؤمن بنظرية المؤامرة و هذه البلاهات التى تتقيؤها عندما نذكر المرويات النبوية لاني سوف اتهمك بانك تؤمن بمنطق الخرفان العميان و انك ان كنت علماني عمي فانك لا تختلف عن الوهابي القح الذي يرفض هذا و يتهمنا بالايمان بنظرية المؤامرة ايضا 

طاب مساؤكم