أرشيف الأوسمة: الملك فاروق

كاتب الامريكى روبرت داريفوس(لعبة الشيطان) …..يشرح ابعاد علاقة امريكا بالاسلام السياسى

كتاب رائع للكاتب الامريكى روبرت داريفوس(لعبة الشيطان) …..يشرح ابعاد علاقة امريكا بالاسلام السياسى

__________________________

في أعقاب “الحرب العالمية الأولى”•• وفي محاولتها للحفاظ على إمبراطوريتها•• عقدت بريطانيا العظمى عدة صفقات مع عدة شياطين•• على حد تعبير الكاتب!! فبين عشرينيات القرن الماضي•• وتأمين قناة السويس في العام 1956•• قدمت بريطانيا دعماً غير محدود لأبرز أعلام الإسلامي السياسي•• “حسن البنا” في مصر•• و”أمين الحسيني” في القدس!! فكان أن أنشأ “حسن البنا” جماعة “الإخوان المسلمين” بدعم مباشر من شركة قناة السويس المملوكة لإنجلترا آنذاك وبدأ الإنجليز والملك آنذاك باستخدام “الإخوان المسلمين” وخاصة جناحها السري حين تستدعي الظروف ذلك!!

ينوّه الكاتب هنا إلى ان الإخوان في أربعينيات القرن الماضي كانوا يتمتعون بنفوذ وحضور قوي لدى الملك•• لدرجة أنهم احتلوا مناصب قيادية وسياسية مهمة في حكومة الملك في مصر آنذاك!! بل إن الرئيس المصري السابق “أنور السادات” كان عضواً نشطاً في الإخوان المسلمين في الأربعينيات!!

أما مايتعلق “بأمين الحسيني” فقد كان هو الآخر يحظى بدعم كبير من الإنجليز•• واستطاع في العام 1946 أن يتحد مع الإخوان وأن يشكلوا “جبهة الخلاص” التي تم تجاهلها من قبل الإنجليز!!

يسترسل “روبرت درايفوس” في وصف الحراك السياسي في منطقة الشرق الأوسط بعد الحرب العالمية الثانية•• ويشير إلى أن الولايات المتحدة قد اتخذت أولى خطواتها في قلب الشرق الأوسط من بين حطام الحرب العالمية الثانية!! وحيث كان الإخوان المسلمين في انتظارها!!

يؤكد الكاتب أن الولايات المتحدة لم يكن لها دور يذكر في الشرق الأوسط على الرغم من دورها البارز في حسم الحرب العالمية الثانية•• فعلى المستوى السياسي•• لم يكن للإدارة الأمريكية إلمام جيد بطبيعة المنطقة•• بل إن وكالة الاستخبارات الأمريكية بقيت وإلى فترة الخمسينيات مساندة للمخابرات البريطانية!! لكن توغل الاستخبارات الأمريكية وبحسب العديد من المؤرخين بدأ في العام 1945 مع ذلك اللقاء المشهور بين روزفلت والملك عبدالعزيز آل سعود!! والذي أعلنت خلاله

استمر في القراءة

Advertisements