المراد و آلم الشوق 

​لضغوط الحياة و عصابها اليومي كسرة في القلب لا يجبرها الا الله سبحانه، فلعله ابتلاك ليقربك إليه و كل ما هو دون القرب إليه يهون، فلذة القرب تتهاوى معها كل لذات الحياة. 

فلا شيء يعظمها أو يكبرها.

و لعله أعطاك مرادك من شيء تشتهيه فلما حصلت عليه سقط في يدك و زهدت فيه مع أنك كنت ترغب فيه و تتلوى من آلم الشوق أليه فلما حصلت عليه ذهب عنك ما كنت ترجوه و تشتهيه و أذا ما كنت تشتهيه عند حضوره بين عينك و قلبك مجتمع عليه وهم و سراب، أعطاك أياه لكي تعلم أنه لا فرار منه و أن قلبك لا يمكن ملؤه الا بحب ربك و كل ما دونه وهم و سراب شهوة و جنوح نزوة و جموح عقل، فكل الشهوات حين حضورها سهوات لا تستفيق الا و هي أمامك مجرد خيال لذة الذي يتحدث عنه الناس و أنت لست واعي آين مكمن اللذة و الأنس و السعادة فيه، عندها أعلم أنه يخاطبك بأنه قد أستخلصك لنفسه، فأذا أنتبهت للمراد و الإشارة سعدت و كملت و تحصلت على سعادة الدارين و جنة في الأرض و جنة في السماء.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s