الفرق بين العلوم الطبيعية و العلوم الانسانية

human science في العلوم الانسانية مثل علوم التاريخ و الدين و الاقتصاد و السياسة  يحتمل ان يصبح حاصل ضرب رقم اثنين برقم اثين يساوي خمسة ! اما في العلوم الطبيعية فهذا الحتمال غير وارد على الاطلاق , و لا يمكن ان يحدث ان يكون حاصل ضرب اثنين باثنين غير اربعة

و لماذا كل هذا التضارب بين العلوم الطبيعية و العلوم الانسانية, فهذا هو موضوع هذه التدوينة .

العلوم الطبيعية محكومة في استنباطها بعنصريين اساسيين و هما عنصر الملاحظ (بكسر الحاء) المتابع  و هو الانسان و عنصر الملاحظ (بفتح الحاء)و هي الطبيعية 

أما العلوم الانسانية فالانسان يقوم فيها بدوريّ الملاحظ  (بكسر الحاء) و الملاحظ (بفتح الحاء) و هنا يكمن الاختلاف الكبير بين العلوم الطبيعية و العلوم الانسانية

فالعلوم الطبيعية لا يدخل فيها اي نوع من الهوى البشري او العنصرية لعرق على عرق اخر او التحزب لفكرة سياسية معينة او الانتصار لدين معين, و شيء اخر مهم ان هناك انفصال بين الانسان و الطبيعة و هذا يجعل الانسان له قدرة اكبر على الفهم و التتبع و ادراك هذه الطبيعية فهو منفصل عنها يراقبها

و هي ليست متعددة الاشكال او متعددة القوانين و اقصد بهذا ان القوانين التى تحكم سقوط حجر من فوق جبل هي نفسها من تحكم سقوط  اي شيء اخر في اي مكان اخر.

اما العلوم الانسانية فالانسان هو من يراقب فسه بنفسه لكي يستنبط القوانين و المعارف و هذه هي اكبر مشكلة تواجه البشر , فالقرارات البشرية التى التي يتخذها الساسة او الاقتصاديون او رجال الدين او العسكريين ممكن ان تكون نتائجها الظاهرية عظيمة لكن بمرور الزمن تظهر نتائجها الكارثية , و  لكن اين يكون مكمن الخطا و الغلط ؟ الحقيقة ان الخطأ يكمن في ميول البشر و ثقافتهم و معتقداتهم

كيف ؟

ان المعتقدات و الميول البشرية و ثقافتهم و اديانهم تحتمل غالبا نسبة من الخطأ و هذا يساهم بشكل او بأخر في اتخاذ القرار الخطأ اضف الى ذلك الاطماع البشرية و الرذائل التى قد تؤدي بالانسان الى اتخاذ القرار الخاطيء و حتى اتخاذه عن عمد

شيء اخر مهم جدا هو اننا لا يمنكن ان نفهم الطبيعية البشرية فقط في ظرف معين حيث ان الطبيعة لبشرية تختلف من حالة الى اخرى, حيث ان طبيعة البشر في السلم غير طبيعتهم في الحرب و حتى تختلف حسب الموقع الجغرافي و ايضا حسب النشئة و التربية و حسب الدين, فصعب جدا ان يستطيع عالم اجتماع عمره افنى 20 عاما من عمره ان يستنبط القوانين الحاكمة للبشر و يعممها على كل انواع البشر باختلف مشاربهم فكيف يعمم قوانينه التى استنبطها من خلال عشرين سنة دراسة و اليش بين قبائل الطوارق في الصحراء الكبرى على اقوام يعيشون في اسكندنافيا !!

و كيف يجرؤ على ان يعمم دراسة عمرها 20 عام على بشر موجودون في الارض منذ الاف السنين

في ضوء هذا ممكن ان نفهم الفرق بين دراسة العلوم الانسانية و العلوم الطبيعية

يتبع

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s